المخاطر والكوارث الطبيعية

تشرح هذه الصفحة المخاطر الطبيعية وأهمية الاستعداد لها.

© solarseven طورناد يتكون في الليل انطلاقاً من سحابة خارقة

يعود سبب 90% من الكوارث في العالم إلى المخاطر المتعلقة بالطقس أو المناخ أو الماء.

لا يمكن تجنّب المخاطر الطبيعية ولكن إصدار إنذار مبكر قد يخفّض مقياس الكارثة. فلو عرف الناس مسبقاً أن الأعاصير الحلزونية أو أعاصير السيكلون المدارية تتشكل في الجوار، مثلاً، لأمكنهم قصد ملجأ.

يساعد النظام العالمي للرصد التابع للمنظمة (WMO) على تخفيض مخاطر الكوارث من خلال تقديم المعلومات لتوفير إنذارات مبكرة والتصدي للطوارئ. ولقد ساهم ذلك في تخفيض حالات الوفاة الناجمة عن المخاطر الطبيعية في العقود الأخيرة.

© razlomov إعصار هاريكين عملاق مصوّر من الفضاء

ما هو الفرق بين إعصار الهاريكين وإعصار السيكلون وإعصار التيفون؟
موقعها. وبخلاف ذلك فهي مماثلة: أمطار جارفة وسرعات رياح مستمرة تفوق 119 كلم (74 ميلاً) في الساعة.

  • في شمال غرب المحيط الأطلسي ووسط وشمال شرق المحيط الهادئ والبحر الكاريبي وخليج المكسيك، يُسمى بـ إعصار الهاريكين. تحدث أعاصير الهاريكين عادة في الفترة بين حزيران/يونيو وتشرين الثاني/نوفمبر، وتبلغ ذروتها في آب/أغسطس وأيلول/سبتمبر.
  • في شمال غرب المحيط الهادئ، يُسمى بـ إعصار التيفون، وهو غالباً ما يحدث في الفترة بين أيار/مايو وتشرين الثاني/نوفمبر.
  • في خليج البنغال وبحر العرب، يُسمى بـ عاصفة سيكلون شديدة جداً، ويحدث عادة في الفترة بين نيسان/أبريل وأيلول/سبتمبر.
  • في جنوب غرب المحيط الهادئ وجنوب شرق المحيط الهندي، يُسمى بـ إعصار سيكلون مداري شديد، ويحدث عادة في الفترة بين تشرين الثاني/نوفمبر ونيسان/أبريل.
  • في جنوب غرب المحيط الهندي، يُسمى بـ إعصار سيكلون مداري، ويحدث عادة في الفترة بين تشرين الثاني/نوفمبر ونيسان/أبريل.

كيف يتم تصنيف العواصف المدارية وتسميتها؟
يتم تصنيف العواصف المدارية وفقاً لسرعة رياحها المستمرة. ويعتمد المقياس المُستخدم على موقعها.

وبما أن العواصف المدارية قد تدوم لأسبوع أو أكثر، من الممكن أن تتواجد أكثر من عاصفة واحدة في الوقت نفسه. يمنح المتنبؤن بالطقس كل عاصفة مدارية اسماً لتجنب حدوث أي ارتباك. ويقترح لائحة أسماء العواصف المدارية أعضاء المنظمة (WMO) للمنطقة المحددة. يكون أحياناً الاسم مؤنثاً، وأحياناً أخرى مذكراً. وتشمل الأسماء أيضاً الحيوانات أو الأزهار. لا يطرأ تغيير على اللائحة، سوى عندما تكون عاصفة مُهلكة أو مكلفة لدرجة أن استخدام اسمها في المستقبل لعاصفة أخرى يكون غير مناسب. كانت هذه حال إعصار الهاريكين كاترينا (الولايات المتحدة، 2005) وإعصار الهاريكين ساندي (الولايات المتحدة، 2012) وإعصار التيفون هايان (الفلبين، 2013).

كيف يؤثر تغير المناخ على العواصف المدارية؟
خلص الخبراء الدوليون حالياً إلى أن العدد الإجمالي لأعاصير السيكلون المدارية على نطاق العالم يُرجح إما أن ينخفض أو يظل كما هو بدون تغيير، في إطار تغير المناخ. ومع ذلك، تعني أي زيادة مرجحة في حدة أعاصير السيكلون المدارية، أنه من المرجح أن يزداد تواتر أعاصير السيكلون المدارية الأشد حدة.

© Photobank gallery

تحدث الفيضانات عندما تهطل كميات كبيرة جداً من المطر، فيفيض الماء على الأرض التي تكون عادة جافة. وغالباً ما يحدث ذلك عندما تفيض الأنهار على ضفافها، ولكن أي مكان يهطل فيه المطر هو عرضة للفيضان. تحدث الفيضانات أيضاً عندما تتسبب العواصف بأمواج عالية تصل إلى البرّ.

غالباً ما تتطور الفيضانات مع الوقت إذ تتراكم مياه المطر فتتضخّم الأنهار مع مرور الساعات أو الأيام. وفي أحيان أخرى، تصبح شبكات صرف المياه العادية غير قادرة على استيعاب كميات الأمطار الغزيرة، فتحدث فيضانات سريعة جداً مع فرصة قليلة للتحذير.

تشكل الفيضانات أحد أنواع الكوارث الطبيعية الأكثر تواتراً. وإلى جانب تدمير المحصول الزراعي والأملاك، يمكن أن تكون الفيضانات خطيرة جداً:

  • 15 سم من الماء سريع التدفق قد يسقط شخصاً
  • 60 سم يجرف السيارات
  • تتفشى البكتيريا والأمراض بسهولة لأن مياه الفيضانات تختلط بمواد منزلية ومياه المجاري، وتنشرها

لا تنسَ أن الفيضانات عملية طبيعية، لاسيما في السهول الفيضانية (الأراضي المنخفضة بالقرب من الأنهار)، وهي تتحلى بمزايا كثيرة. فعلى سبيل المثال، يمكن أن تزيد الفيضانات خصوبة الأرض، وتعيد تجديد المياه الجوفية، كما تساعد في المحافظة على النظم الإيكولوجية.

ويمكن تجنب الكثير من دمار الفيضانات لو لم يرغب الناس بالعيش قرب السواحل أو في وديان الأنهار، أو لو لم يفضلون ذلك أو يحتاجون إليه. ولكن، بما أننا نعيش في مناطق عرضة للفيضانات، نحتاج التنبؤ بالفيضانات وإدارة الفيضانات لتجنب الخسائر في الأرواح والأملاك.

يمكنك أن تبقى آمناً قبل الفيضان وخلاله:

  • التحقق من التنبؤ بالطقس ونشرة الأحوال الجوية
  • عدم العبور في مياه الفيضانات أو اللعب أو القيادة فيها
  • الانتقال إلى أرض أعلى
  • الإخلاء في حال تم طلب ذلك
© Creativa الأمل بالمطر

قد تمثل موجات الجفاف مخاطر طبيعية بطيئة التفاقم، ولكنها من الكوارث الطبيعية الأكثر تسبباً للضرر .

وهذه الفترات من الطقس الجاف غير الاعتيادية قد تتسبب في مشاكل بيئية واقتصادية واجتماعية وسياسية ضخمة، مثل:

  •   تضرر المحصول الزراعي
  •   المجاعة
  •   سوء التغذية
  •   الأمراض
  •   العطش والتجفاف
  •   حرائق البراري
  •   الهجرة
  •   نزاع اجتماعي أو حرب 

عدد كبير من البلدان غير مستعد لمواجهة الجفاف لأسباب كثيرة. وتعمل المنظمة (WMO) وشركاؤها على تغيير ذلك من خلال برنامج الإدارة المتكاملة للجفاف. إذا كنّا مستعدين لاحتمال حدوث جفاف، يمكننا التخفيف من حدة مشاكل كثيرة.

يعني التحضير للجفاف إستراتيجيات المحافظة على الماء، فضلاً عن إعداد سياسات وطنية متعلقة بالجفاف لضمان إنشاء شبكات أمان وإدارة المخاطر ووضع خطط يمكن تنشيطها في حال حدوث جفاف.

كيف يمكنك أنت المحافظة على الماء:

  • استخدم دشاً ذا دفق خفيف
  • اختر أجهزة (غسالة أطباق وغسالة ملابس) توفر الماء
  • ازرع نباتات محلية أو مقاومة للجفاف تتطلب رياً أقل
  • اختر أجهزة للريّ توفر الماء، مثل الريّ بالتنقيط
  • فكّر في تجميع ماء المطر
  • فكّر في تجميع المياه الرمادية المنزلية، وإعادة تدويرها (الماء المهدورة من الدش وحوض الاستحمام، إلخ.) 
© Jan Mika رجل مغطى بالثلوج في عاصفة ثلجية عاتية

تشكل موجات الحرارة ونوبات البرد خطرين طبيعيين إضافيين، تتسببان بخسائر بالأرواح.

موجة الحرارة هي عندما تكون درجة الحرارة القصوى اليومية أعلى من متوسط درجة الحرارة القصوى بـ 5 درجات مئوية (9 فهرنهايت) لمدة 5 أيام أو أكثر. نوبة البرد، أو موجة البرد، هي انخفاض مفاجئ وسريع في درجة الحرارة خلال فترة 24 ساعة؛ درجة الحرارة الدنيا وفقاً للمنطقة وأي وقت من العام.

الأشخاص الأكثر تأثراً بخطر الحرارة والبرد المفرطين هم الأطفال والعجائز، وذوي الأمراض المزمنة، فضلاً عن الأشخاص الذين يعملون في الخارج والمشرّدين.

تشكل درجات الحرارة المتطرفة تهديداً متزايداً بسبب تغير المناخ. ومن المُتوقع أن يزيد تغير المناخ من شدة هذه الظواهر المتطرفة، وتواترها. وتحذر الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) بأنه، مع حلول الخمسينات من القرن الواحد والعشرين، ستحدث موجات حرارة كل 2 إلى 5 أعوام، بينما كان من المعتاد أن تحدث كل 20 عاماً‏.

تشمل موجات الحرارة ونوبات البرد الأخيرة:

  • موجة حرارة حزيران/يونيو - تموز/يوليو 2013 في جنوب غرب الولايات المتحدة الأميركية وبريتش كولومبيا، كندا.
  • موجة حرارة صيف 2013 في أستراليا، المعروفة بالصيف الغاضب. تم تحطيم 123 رقماً قياسياً خاصاً بالطقس واندلعت حرائق براري هائلة.
  • نوبة البرد في أوروبا عام 2012: مات 590 شخصاً عندما انخفضت درجات الحرارة إلى ما دون -35 درجة مئوية (-31 فهرنهايت) في بعض المناطق.