التصحر

تشرح هذه الصفحة أسباب التصحر، وما يمكننا فعله حيال ذلك.

© kubais الكثبان الرملية تلتهم الغابات

يشكل التصحر أحد أكبر التحديات البيئية في أيامنا هذه.

والتصحر هو عملية تحول الأرض، التي كانت خصبة في السابق، إلى قاحلة.

عندما يقع التصحر، تصعُب زراعة المحاصيل وإطعام الحيوانات أو جمع الطعام.

ويُقدّر كل عام، أن حوالي 12 مليون هكتار من الأراضي المنتجة، يتحول إلى قاحلة بسبب التصحر والجفاف. ويعاني 900 مليون شخص في أكثر من 100 بلد من هذه التأثيرات. 

© Mikadun قافلة الصحراء

تتواجد الصحارى عادة في المناخات الجافة والقاحلة. وهناك مفهوم خاطئ للتصحر، يكمن في الاعتقاد أن الصحارى تمتدّ من مركزها. وهذه ليست الحال. في الواقع، يقع التصحر عند حافة الصحارى أو في أي أرض موجودة في المناخات الجافة أو النصف جافة، التي اعتادت أن تدعم نمو الغطاء النباتي.

تشمل الصحارى الشهيرة في العالم:

  • الصحراء الكبرى في أفريقيا
  • الصحراء العربية في الشرق الأوسط
  • صحراء جوبي في آسيا
  • صحراء باتاغونيا في أمريكا الجنوبية
  • صحراء فيكتوريا الكبرى في أستراليا
  • صحراء الحوض العظيم في أمريكا الشمالية

غير أن هذه ليست أكبر صحارى على الأرض.

بما أنه يتم تعريف الصحراء كمنطقة تكون فيها الهطول السنوية أقل من 250 مم، تشكل، فعلياً، الصحارى القطبية، صحراء القطب الجنوبي وصحراء القطب الشمالي، أكبر الصحارى على الأرض، على الرغم من أن هذه المناطق مغطاة بالجليد والثلج.

يفكر معظم الناس بالرمال والكثبان الرملية حين يتصورون صحراء، ولكن ليست هذه هي الحال دائماً. يمكن أن تكون الصحراء صخرية، أو كما أشرنا لتوّنا، جليدية. تعني الصحراء أن الأرض قاحلة (غطاء نباتي نادر أو غير موجود)، وأن مستوى الهطول فيها قليل. وهي غالباً ما تكون عرضة للتعرية الريحية وتتميز بأسطح حُصوية.

تكون النباتات والحيوانات، التي يمكنها الصمود في الصحراء، قادرة على تحمّل درجات حرارة متطرفة والعيش لفترات طويلة بدون ماء.

© Mopic منظر طبيعي أزيلت منه الغابات

لقد وضع عدد سكان العالم المتنامي ضغوطات على موارد الأرض، في حين منع الفقر الناس من الاستثمار في التعليم والتقنيات لتحقيق التنمية المستدامة.

يعود سبب التصحر إلى استغلال الأرض من قبل الإنسان:

  • الإفراط في الزراعة
  • الإفراط في رعي الحيوانات
  • إزالة الغابات
  • ممارسات الريّ السيئة في المناطق الجافة

ويعود أيضاً سبب التصحر إلى الجفاف الذي يحدث طبيعياً، كما إلى تغير المناخ، الذي يهدّد بزيادة تواتر حدوث الجفاف وجعل بعض المناخات أكثر جفافاً.

تبدو دورة التصحر كالتالي:

  1. يؤدي استغلال الأرض (و/أو الجفاف أو التغيرات المناخية) إلى جفاف التربة وكشفها.
  2. تقوم الرياح أو الفيضانات بتعرية التربة بسهولة.
  3. تصبح الأرض قاحلة.
  4. يحتجز الغطاء النباتي الموجود في المنطقة كميات متناقصة من الماء.
  5. يقلّ المطر الذي كان يهطل، جرّاء تبخر الماء في المنطقة.
  6. تصبح المنطقة أكثر جفافاً، ويتغير المناخ.
  7. تتزايد الضغوطات على موارد الأرض الخصبة في مكان آخر، وتصبح عرضة أكثر لخطر الاستغلال.
© Creativa

قد تمثل موجات الجفاف مخاطر طبيعية بطيئة التفاقم، ولكنها من الكوارث الطبيعية الأكثر تسبباً للضرر .

وهذه الفترات من الطقس الجاف غير الاعتيادية قد تتسبب في مشاكل بيئية واقتصادية واجتماعية وسياسية ضخمة، مثل:

  •   تضرر المحصول الزراعي
  •   المجاعة
  •   سوء التغذية
  •   الأمراض
  •   العطش والتجفاف
  •   حرائق البراري
  •   الهجرة
  •   نزاع اجتماعي أو حرب 

عدد كبير من البلدان غير مستعد لمواجهة الجفاف لأسباب كثيرة. وتعمل المنظمة (WMO) وشركاؤها على تغيير ذلك من خلال برنامج الإدارة المتكاملة للجفاف. إذا كنّا مستعدين لاحتمال حدوث جفاف، يمكننا التخفيف من حدة مشاكل كثيرة.

يعني التحضير للجفاف إستراتيجيات المحافظة على الماء، فضلاً عن إعداد سياسات وطنية متعلقة بالجفاف لضمان إنشاء شبكات أمان وإدارة المخاطر ووضع خطط يمكن تنشيطها في حال حدوث جفاف.

كيف يمكنك أنت المحافظة على الماء:

  • استخدم دشاً ذا دفق خفيف
  • اختر أجهزة (غسالة أطباق وغسالة ملابس) توفر الماء
  • ازرع نباتات محلية أو مقاومة للجفاف تتطلب رياً أقل
  • اختر أجهزة للريّ توفر الماء، مثل الريّ بالتنقيط
  • فكّر في تجميع ماء المطر
  • فكّر في تجميع المياه الرمادية المنزلية، وإعادة تدويرها (الماء المهدورة من الدش وحوض الاستحمام، إلخ.) 
© EduardSV حياة جديدة

عكس اتجاه التصحر ممكن ولكنه صعب جداً.  وكما يقول المثل: "درهم وقاية خير من قنطار علاج".

في ما يلي لائحة بالأمور التي يمكننا فعلها للمساعدة على إيقاف التصحر، وعكسه:

  • إذكاء الوعي العام لمساعدة الأشخاص على فهم تأثيرات استخدام الأراضي المفرط واستغلالها
  • تعليم وسائل محسّنة للزراعة مثل دورات المحاصيل وتقنيات الري المستدامة
  • إيقاف إزالة الغابات
  • زراعة الشجر
  • الاستثمار في تقنيات جديدة لإعادة تجديد التربة على الأرض التي تمت تعريتها

تدعم المنظمة (WMO) جمع المعلومات حول التصحر والجفاف وتبادلها، فضلاً عن إجراء الأبحاث المتعلقة بهما. وهي تحقق أيضاً بأسباب الجفاف وتغير المناخ وتأثيرهما، لتوفير إنذارات مبكرة بحدوث جفاف، لكي يتم اتخاذ الإجراءات المناسبة للحد من تأثيراته. كذلك، تنسّق المنظمة (WMO) جهود الأعضاء للاستعداد للجفاف، وتعلّمهم كيفية إيقاف التصحر الناجم عن موجات الجفاف.