التحديات البيئية

تشرح هذه الصفحة التحديات التي تواكب عالمنا المتغيّر.

© ollyy

عدد سكان العالم يزداد.

يعيش عدد كبير منّا في مدن كبيرة وعلى السواحل.

يستمرّ إطلاق التلوث في غلافنا الجوي ومحيطاتنا.

نعم، عالمنا يتغير...ولكننا نملك القدرة على صنع فارق.

© abcphotosystem سيكون تأثير ارتفاع درجات حرارة المحيط وتحمّض المحيط بشكل دراماتيكي على الشعاب المرجانية الجميلة التي تعيش حالياً في محيطاتنا.

تواجه المحيطات، التي تغطي 70% من سطح الأرض وتشكّل أكبر مسكن طبيعي على الكوكب، مشاكل متزايدة نتيجة أنشطة الإنسان.

تمتصّ المحيطات بين نصف وثلاثة أرباع غازات الاحتباس الحراري التي نطلقها في الغلاف الجوي كل عام. وبفضل ذلك، أبطأت المحيطات الاحترار العالمي وتغير المناخ.

ولكن مع تكلفة.

عندما يذوب ثاني أكسيد الكربون من غازات الاحتباس الحراري في مياه البحار، يتسبب بتخفيض مستوى الأس الهيدروجيني (pH) في محيطاتنا. وأصبحت مياه البحار أكثر حموضة (انخفض معدل الأس الهيدروجيني‏ بمقدار (0.1‏) منذ بداية العصر الصناعي، وستستمر في التحمض خلال القرن الحادي والعشرين.

من المُتوقع أن يؤثر تحمّض المحيطات على النظم البيئية للمحيطات، مثل الشعاب المرجانية والكائنات الحية التي تعيش في تلك النظم البيئية. سيغيّر ذلك الحياة في المحيط وسلسلة الطعام فيه، من ثمّ إمداداتنا بالسمك.

© Songquan Deng :] تشكل شانغهاي في الصين إحدى أكبر المدن في العالم، مع عدد سكانها الذي يتجاوز 20 مليون نسمة.

مع حلول العام 2050، من المتوقّع أن يعيش شخصان من أصل ثلاثة في مناطق حضرية، بما أن عدد الأشخاص الذين ينتقلون إلى المدن بحثاً عن العمل والفرص يزيد.

وبما أنه تم إنشاء مدن كثيرة، بما في ذلك "المدن الكبيرة" التي يصل عدد سكانها إلى أكثر من 10 ملايين، على خطوط الساحل، فإنها عرضة للعواصف المدارية. ويُعتبر إعصار الهاريكين ساندي، الذي ضرب مدينة نيويورك عام 2012، مثالاً على الضرر المحتمل الذي قد تلحقه العواصف المدارية بالمدن الساحلية.

يشكل الاكتظاظ والتلوث، وتأثيراتهما على صحتنا، مشاكل رئيسية أخرى تواجه سكان المناطق الحضرية.

تستطيع المرافق الوطنية للأرصاد الجوية تأدية دور كبير بسبب تأثير الطقس على:

  • الإمدادات بالطاقة
  • نظم النقل
  • إدارة الماء
  • مستويات التلوث

يروّج برنامج الأرصاد الجوية الحضرية التابع للمنظمة (WMO) لطرق معالجة المخاطر العديدة التي تواجه المدن، في حين يوفر الكثير من أعضاء المنظمة (WMO) المشورة للحكومات، التي بدورها تستطيع استخدام هذه المعلومات لإصدار الإنذارات المعنية بالصحة وقيود حركة السير.